مركز الملك سلمان يوزع 500 طن من المساعدات الغذائية على متضرري الفيضانات في الصومال

قام مركز الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، للإغاثة والأعمال الإنسانسة بالاستمرار في توزيع المواد والمساعدات الغذائية على الأسر المتضررة من الفيضانات التي شهدتها مناطق في وسط وجنوب دولة الصومال، في إطار نهج مركز الملك سلمان الإغاثي، بتقديم المساعدات لدعم المتضررين المشردين نتيجة الفيضانات التي شهدتها الصومال، حيث حلت مساعدات مركز الملك سلمان الإغاثي في مدينة كسمايو الواقعة في أقصى الجنوب الصومالي.

وتأتي مساعدات مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانسة، بالتعاون والتنسيق مع البعثة الإقليمية لمنظمة دول مجلس التعاون الإسلامي، في إطار الاستجابة للدعوات التي وجهتها الحكومة الصومالية لدول العالم، لدعم ضحايا ومتضرري الفيضانات.

وقال مشرف المتابعة بمركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية في أفريقيا، عبد الله سعود الصقيران، أن المساعدات المقدمة من مركز الملك سلمان الإغاثي والتي بدأت قبل عدة أشهر لدعم الأسر المتضررة والمشردة من الفيضانات في الصومال، تأتي دعما من قبل المملكة العربية السعودية للأشقاء في دولة الصومال.

وخلال حديثه لموقع العربية نت الإخباري السعودي، قال الصقيران، إن المساعدات الغذائية المخصصة لإقليم جوبلاند الصومالي، تبلغ نحو 500 طن، مشيرا إلى انه سيتم توزيع تلك الكميات من المساعدات في خمسة مواقع.

وحوار موقع العربية نت الإخباري السعودي، عدد من الأسر الصومالية المتضررة والمشردة جراء الفيضانات، حيث أوضحت إحدى السيدات والتي تدعى بتولة خميس، وهي أم لأسرة مكونة من ستة أفراد، أنها تركت قريتها ومزرعتها نتيجة الفيضانات العارمة التي ضربت منطقتها مؤخرا، قبل أن تنتقل برفقة أسرتها إلى مخيم في مدينة كسمايو عاصمة إقليم جوبلاند الصومالي.

وأشارت السيدة الصومالية إلى أن تلك المساعدات الغذائية جاءت في وقت حساس للغاية وهم في أشد الحاجة إليها.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.