تراجع أسعار النفط لادنى مستوياتها منذ عام على خلفية انتشار كورونا

تراجعت أسعار النفط في تعاملات أمس الإثنين، الثالث من فبراير / شباط، لتصل إلى أدنى معدلاتها منذ نحو عام، متأثرة بمخاوف المستثمرين من تراجع معدلات الطلب الصيني على خام النفط، حيث تعد الصين أكبر دول العالم استيرادا للنفط، متأثرة بتفشي فيروس كورونا الجديد.

ويشير الانخفاض الصيني في معدلات طلب خام النفط، إلى تراجع عدد الرحلات الجوية من وإلى الصين، نتيجة إلغاء عدد من شركات الطيران رحلاتها الجوية من وإلى الصين، فضلا عن إقرار عدد من المقاطعات الصينية تأجيل فتح المصانع والشركات عقب انتهاء عطلة رأس السنة الصينية.

وتأثرا بمخاوف انتشار فيروس كورونا الجديد في أوساط الصينيين، تعطلت سلاسل الإمدادات في الصين التي تعد ثاني أكبر الاقتصاديات العالمية، وثاني أكبر الدول المستهلكة للنفط، وهو ما دفع شركة سينوبك، أكبر شركة صينية تعمل في مجال تكرير البترول، إلى خفض معدلات انتاجها بنحو 12 % خلال شهر فبراير / شباط الجاري.

وانخفضت أسعار النفط من خام القياس العالمي مزيج برنت، بنحو 0.3 %، أي ما يعادل 18 سنتا، ليصل سعر البرميل إلى 56.44 دولار أمريكي.

كما وصل سعر برميل النفط من خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي إلى 51.66 دولار أمريكي، ليتعافى قليلا بعد انخفاضه خلال جلسات التداول إلى 50.42 دولار أمريكي، وهو أدنى معدل منذ الرابع عشر من يناير / كانون الأول من العام الماضي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.